رد شركة ون بليس على الاتهامات الموجهة لها بشأن الخصوصية

تناولت مجموعة من المواقع التقنية موضوع يتهم شركة ون بليس بجمع معلومات جد شخصية عن مستخدمي هواتفها

القضية طرحها الباحث الأمني “كريستوفر موور” على موقعه الشخصي مبينا و بالأدلة ما تقوم به شركة ون بليس

حول جمع كمية كبيرة من المعلومات فيما يتعلق بموعد تشغيل و اطفاء الهاتف ، رقم IMEI ، اسم شبكة الواي فاي المتصل بها

و غيرها من المعلومات التي لن تساهم في أي تحسين لتجربة المستخدم.

لترد الشركة و تخبر بأن العملية اختيارية فيمكن تعطيل خاصية جمع المعلومات لتقسم بذلك المستخدمين و حسب ماقالت في ردها إلى :

مساعدي شركة ون بليس و مستخدمين عاديين .

الشركة بذلك تعرض نفسها للمقاطعة من طرف الجمهور التقني طبعا الذي يفهم و يعي ما معنى الخصوصية …

و التي يجب الرفض القطعي و النهائي المساس بها خاصة إذا ظهرت و خرجت للعلن بدون احترام.

سيقول البعض أن أغلب الشركات الرقمية الكبيرة تقوم بجمع المعلومات الشخصية عن مستخدميها.

نعم لكن بموافقة المستخدم التي تعرض عليه سياسة الخصوصية و يقوم بتأشير الموافقه على مشاركة بياناته

أما عملية الاستغفال و الضحك على الذقون فستطيح بالشركة مهما علا اسمها و ستتشقق ثقة المستخدمين بها.

شركة ون بليس لم تزدهر و تصل للنجاح الساحق بعد و تستعمل مثل هاته الاساليب التي من شأنها الحد من آمالها و نجاحها عاجلا أم آجلا.

لذا وجب الحذر و عدم الغفلة تجاه أمور الخصوصية و عدم فسح الطريق أمام شجع الشركات.

لمن يود الاطلاع على المقالة التي نشرها كريستوفر حول الخصوصية المنتهكة من طرف ون بليس من الوصــــــلة.

حول الكاتب

شوقي دليمي

شاب عربي يدون في المجال التقني بعاطفة العشق ، يكتب ليعيش ، يؤمن بتأثير الفراشة :-)

أترك تعليقا

التعليقات