التطوير مستمر على المساعدات الذكية (قوقل ، أليكسا)

منذ أن ظهرت فكرة الاستعانة بآلة مربوطة بالانترنيت في الاجابة على مختلف الاستفسارات و الاجابة عنها عن طريق ما يعرف بالمساعدات الذكية ما لبثت و ما توقفت عن لفت الأنظار و سارقة الأضواء بشكل مكثف توحي بأهمية كبيرة من طرف المستخدم الذي تتصارع كبار الشركات عن الاستحواذ عن أكبر قدر ممكن من المستخدمين لمنتجاتها.

و لعل أبرز هاته الشركات شركة قوقل و شركة  أمازون التي لها مساعدات الذكية تعمل على تطويرها من وقت لآخر.

فمؤخرا قامت شركة أمازون باضافة إمكانية إعطاء أوامر صوتية لأليكسا بدون نطق عبارة “hey alexa”.

كما يمكن اعطاء مجموعة من الأوامر الصوتية بشكل متتالي بدون اعادة عبارة التشغيل.

فيما حدثت شركة قوقل مساعدها الذكي ليتعامل بشكل انسيابي مع كافة الأجهزة المحيطة المتصلة بالانترنيت.

و يكفي اعطاء الأمر الصوتي للمساعد الذكي الموجود على الهاتف ليكمل الباقي من تشغيل التلفاز أو انارة الضوء …

التطوير و التنافس على أشده كون المساعدات و الخدمات الذكية هي المستقبل و لا ريب و تنوي كل من شركة قوقل و امازون الاستحواذ و تزعم السوق.

دون أن ننسى ذكر دخول الكثير من الشركات الأخرى مضمار تطوير المساعدات الشخصية.

حول الكاتب

شوقي دليمي

كاتب و محرر تقني، أكتب في العديد من المواقع التقنية العربية، صاحب بعضها، أود من خلالها ترك بصمتي في الحياة.

أترك تعليقا

التعليقات

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.