الحكومة تعد شركات صناعة الهواتف المحمولة في الجزائر بتحفيزات هامة

بعد تطبيق الإجراءات الحكومية القاضية بمنع استيراد عدد كبير من المنتجات من بينها الهواتف المحمولة

ما جعل العديد من الشركات العالمية تحط رحالها وتفتح لها فروع لتركيب هواتفها في الجزائر واستيراد قطاع غيارها من بلدها الأم.

ما جعل قيمة الهواتف وبالرغم من تركيبها محليا إلا أن سعرها مازال مرتفع نظرا لأن استيراد قطع غيارها مكلف.

أحيانا سعر الهاتف المصنع في بلده الأصل يساوي الهاتف المصنع محليا ما يجعل الفرق غير واضح.

كل ذلك جعل العديد من ممثلي شركات صناعة الهواتف المحمولة في الجزائر يرفعون انشغالاهم لوزارة التجارة.

ليصرح الأمين العام لوزارة التجارة “شريف عوماي” عن عزم قطاعه اتخاذ تدابير هامة لمساعدة المنتجين المحليين من خلال منحهم تسهيلات جديدة تخص التخفيضات الجبائية.

حيث أشار المصدر بأن مطالب التخفيضات الجبائية والجمركية الخاصة بالشركات التي تختص في صناعة الهواتف المحمولة في الجزائر قيد النقاش

وقد أفضت ببعض القرارات منها:

ضرورة التدخل لتغيير وضعية السوق الحالي واتخاذ اجراء منح تخفيضات جبائية عن الشركات التي توظف وتحقق نسبة ادماج عالية.

 

ادعم المحتوى بمشاركته ...

حول الكاتب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مهتم بالتقنيات الحديثة | العملات الرقمية المشفرة | البلوك تشين.

أترك تعليقا

التعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.