الدفع الالكتروني في الجزائر

الدفع الالكتروني في الجزائر كان عنوان الحلقة الثالثة لبرنامج بودكاستك.

للاطلاع على المقالة صوتيا  على موقع ساوندكلاود:

https://soundcloud.com/podcastech/03a

مما لا شك فيه أن الدفع الالكتروني هو العصب الحيوي لاقتصاد الانترنت

فبفضله أضحت العديد من المنتجات والخدمات تصل بسرعة وكفاءة عالية لمريديها.

من خلال تسهيل شراء ودفع المال لقاء منتج أو خدمة ما

تختلف وسائل الدفع الالكترونية من وسيلة لأخرى فهناك وسائل تقليدية ووسائل حديثة وعصرية.

سنتحدث بشكل أولي كتعريف عام لوسائل الدفع الالكتروني

ثم سنتطرق لما هو متوفر في الجزائر وكيفية تشغيلها

والأفاق المستقبلية للدفع الالكتروني

والبداية بتعريف الدفع الالكتروني

من خلال جملة الدفع الالكتروني نرى أنها مكونة من مصطلحين “الدفع” Paiment / الالكتروني أو التقني عن طريق الانترنت أو عن طريق شبكة محلية يديرها راعي عملية الدفع.

وهي عبارة عن طريقة لدفع المال تستخدم من طرف الأفراد أو الشركة لتسديد مستحقات مالية بدون الحاجة لمقابلة صاحب الخدمة والدفع له كاش بل الخيار هنا هو عن طريق الدفع الكترونيا من أي مكان و في أي وقت.

إذ أن بوابة الدفع الالكتروني من الابتكارات الهامة التي قُدمت للاقتصاد عامة.

حيث يمكن وبوابسطة بطاقة بلاستيكية (ماستر كارد، فيزا كارد) موصولة بحساب بنكي ما شراء عن طريق الأنترنت أو تحويل مالي من حساب لحساب دون التحرك من منزلك وفي أي وقت شئت.

جاء الدفع الالكتروني لتوفير وقت وجهد المستخدم.

ومثلما ذكرنا سابقا هناك خدمة دفع الكترونية قديمة والمتمثلة في الدفع باستخدام بطاقة بلاستيكية معدة مسبقا لهذا الغرض والتي تختلف هي الأخرى وتنقسم إلى عدة انواع منها بطاقة الدفع المسبق وبطاقة الدفع البعدي.

معلومات حول بطاقة بايونير:

بطاقة الدفع المسبق مثل بطاقة بايونير لا يمكن استعمالها إلا إذا كان بها رصيد مالي.

على ذكر بايونير قامت هذه الأخيرة بتغيير سياستها في طلب بطاقاتها لا أدري هل على مستوى الجزائر وحسب أم حتى على باقي البلدان الأخرى حيث أصبح من غير الممكن الحصول على البطاقة البلاستيكية إلا بعد فتح حساب بنكي في أحد البنوك المحلية (BDL، BADR … وغيرها) للحصول على رقم سويفت الذي تطلبه بايونير بشكل اجباري للتسجيل في خدمتها.

بعد ذلك يمكن الحصول على حساب بايونير أما البطاقة فلا يمكن الحصول عليها إلا بعد تحويل وشحن الحساب الجديد في بايونير بمبلغ يفوق 29 دولار وبذلك يمكن طلب البطاقة البلاستيكية لإستعمالها في خدمة الشراء عبر الانترنت.

هذا بالنسبة لبعض طرق الدفع الالكتروني والمتمثلة في البطاقات البلاستيكية.

هناك طرق دفع الكترونية حديثة ظهرت في العشر سنوات الأخيرة فقط مثل الدفع عن طريق العملات الرقمية المشفرة

العملات الرقمية المشفرة هي عملات افتراضية لا وجود مادي لها مع اتخاذها لطابع التشفير الذي يصعب عملية تزويرها من خلال الاعتماد على تقنية البلوك تشين.

العملات الرقمية المشفرة هي كل من البيتكوين والايثريوم الريبل وغيرها من الآلاف من العملات المشابهة تستخدم لارسال مبالغ مالية بسرعة قياسية وبمصاريف منعدمة وبدون وجود وسيط للعملية ما عدا التقنية  القائمة عليها هاته العملات.

تعد طريقة الدفع بالعملات المشفرة أو ما يعرف أيضا بالكريبتوكرنسي من أحدث الصيحات في عالم الدفع الالكتروني

إذ يكفي هاتف محمول به تطبيق محفظة لأحد هاته العملات المشفرة مثلما فعلت شركة سامسونغ في هاتفها الأخير الغالاكسي أس 10 الذي أتى مدمج بمحفظة للعملات المشفرة ثم التسوق من أي مكان يدعم العملات المشفرة والشراء والدفع يكون بطريقة سهلة وفعالة.

الدفع الالكتروني في الجزائر

الدفع الالكتروني في الجزائر مازال أمامه أشواط كبيرة ليقطعها كون الدفع الالكتروني في الجزائر مشروع لم يرى النور بعد حيث لا توجد وسيلة أو بطاقة الدفع واضحة وصريحة تسمح بالشراء المباشر من محلات البقالة أو غيرها من المحلات التجارية.

وكذا عدم وجود أي وسيلة دفع يمكن الشراء بها عن طريق الانترنت وأتحدث هنا عن منتج وخدمة وجزائرية.

لأن هناك حلول وبطاقات الدفع لكنها ليست منتوج محلي فبطاقة بايونير التي سبق وتطرقنا إليها تعود للولايات المتحدة الأمريكية وهناك أيضا بطاقات الدفع لبنك الخليج الكويتي وبنك جنرال سوسيتيه الفرنسي.

لاتوجد وسيلة دفع جزائرية لايعني أنه لا توجد هناك أية محاولات بعض المحاولات من طرف الحكومة الجزائرية كالبطاقة الذهبية وتطبيق بريدي موب المصاحب للبطاقة.

تقدم البطاقة الذهبية التي يمكن طلبها في  حالة  التوفر على حساب بريدي جاري لدى بريد الجزائر

وذلك عن طريق طلبها من الموقع الرسمي للخدمة والتي على مايبدو متوقفة مؤقتا إذ أن  تصنيع البطاقات مؤخرا عرف عدة اضطرابات مثل طلبها وعدم الحصول عليها حتى بعد مرور عدة أشهر

وهو ما وجدته في عدة تعليقات واستفسارات من مستخدمي موقع أندرويدي الذين يستفسرون عن حالة طلبهم وعدم تحصلهم على البطاقة الذهبية.

كما كانت بريد الجزائر قد عززت خدمتها للدفع الالكتروني بتطبيق بريدي موب الذي يسمح بتحويل مالي من حساب CCP لآخر دون الحاجة للتوجه لوكالة بريد الجزائر.

التطبيق اعتمد في عدة مشاريع ريادية في الجزائر التي توفر خدمة بريدي موب للدفع الالكتروني لبيع خدماتها ومنتجاتها.

إلا أن التطبيق يواجه أيضا بعض المشاكل كعدم تفعيله وعمله للعديد من المستخدمين.

إلا أن ذلك لم يثني العديد من المستقلين ورواد الأعمال الجزائريين من الاعتماد على حلول أجنبية يستعملونها في استقبال مستحقاتهم المالية كخدمة بايبال، بايونير سابقة الذكر، سكريل، بايسيرا، كاش يو.

لكن يبقى المستخدم الجزائري محصور بالحظر في أي وقت من هاته الخدمات وارتفاع تكاليفها وشروطها الصارمة خاصة اتجاه المستخدم الجزائري.

بالنظر لتطور وسائل الدفع الالكتروني في العالم وما آلت إليه الأمور من اعتماد والتحول إلى  العملات الرقمية المشفرة بقيادة البيتكوين التي توفر حلول لم تكن متوفرة من قبل كالتحويل المالي الفوري ونقص تكاليف التحويل لأدنى مستوى ممكن ناهيك عن عدم وجود أي جهة أو مركز لهاته العمليات ما يعني الحفاظ التام على الخصوصية.

إلا أن الحكومة الجزائرية منعت هذا الحل أيضل في وقت سابق من خلال منع البيتكوين ومنع التعامل به واصدار ذلك بشكل رسمي في الجريدة الرسمية الصادرة في شهر جانفي 2018.

كنا قد أشرنا إلى هذا الموضوع في مقالة على موقع أندرويدي نشرت يوم أمس:

الجزائر وعملة البيتكوين، هل ستعاود الحكومة النظر في قرار حظرها؟

وتحدثنا حول امكانية أن يتغير الموقف بتغير الحكومة الحالية التي ينادي الشعب بتنحيتها.

فهل ستتغير آلية الدفع الالكتروني في الجزائر وتصبح الأمور أكثر انفتاحية وتقبلا لوسائل وبدائل جديدة خاصة ونحن على مشارف سنة 2020.

نتمنى ذلك من أعماقنا لأننا هرمنا من أجل التوصل لحل عملي يوفر أداة دفع الكترونية عملية في الجزائر.

ادعم المحتوى بمشاركته ...

حول الكاتب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه | مؤسس وصاحب بعض المشاريع التقنية.

أترك تعليقا

التعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.