بديل الجيل الرابع لاتصالات الجزائر – حصـري –

بعد الزيادة الغير متوقعة في تسعيرة اشتراك الانترنيت لاتصالات الجزائر و الخاصة بمودم الجيل الرابع

و  التي أسردنا العديد من المواضيع حولها:

اتصالات الجزائر تصدم زبائنها (زيادة تسعيرة الجيل الرابع)

الملخص الكامل لقضية الجيل الرابع لإتصالات الجزائر

فتوجه أغلب المستخدمين إلى التخلي عن اشتراكاتهم المتعلقة بالجيل الرابع لاتصالات الجزائر نحو الهاتف الثابت أو اشتراكات شبكات الاتصال (موبيليس ، أوريدو ، جيزي).

لكن العديد منهم لم يجد ضالته (سعر مقبول و حزمة أنترنيت جيدة).

ما أستدعانا للبحث بشكل تجريبي من خلال تجربة العديد من العروض للوقوف على عرض يلبي حاجة المستخدم الجزائري الذي أثقلت كاهله جملة المصاريف و الزيادات المالية الجديدة.

بعد التجربة هنا و هناك و استشارة أصحاب محلات الهواتف و شرائح السيم تم العثور على البديل.

نقول عن العرض الموجود أنه بديل للجيل الرابع لاتصالات الجزائر كونه بنفس السعر السابق بل أقل منه.

و كذا السرعة المناسبة أيضا و أحيانا تكون أعلى من مودم الجيل الرابع لاتصالات الجزائر.

بدون مزيد من التقديم نتعرف على العرض البديل للجيل الرابع لاتصالات الجزائر وهو عرض :

نافيقي 3 جي المقدم من طرف شركة موبيليس.

مواصفات العرض :

شريحة السيم بـ 500 دج بها حزمة 2 جيغا (2جي) أنترنيت بعد نفاذها تبقى متصل بسرعة 256 كب/ثا لغاية نهاية الشهر.

شحن 900 دج و شراء حزمة 2 جيغا (3جي) انترنت بعد نفاذها تبقى متصل بسرعة أكبر أحيانا من 512 كب/ثا لغاية نهاية الشهر.

بديل الجيل الرابع لاتصالات الجزائر - حصـري -

العرض جميل صح 🙂

لم أقتنع به إلا أن جربته بشكل شخصي حيث وبعد اعداد المودم السابق لاتصالات الجزائر و فتحه ليصبح قادر على تشغيل شريحة موبيليس.

قمت باستنفاذ 2 جيغا و تحميل و تصفح و السفر بالشريحة من منطقة إلى منطقة و كانت النتائج كما توضح الصور:

 

بالنسبة للتحميل فكانت السرعات متفاوتة كما يلي :

سرعة الاتصال من منطقة لأخرى حسب التغطية المتوفرة بالاضافة إلى وقت الاتصال فما بين (18:00 – 22:00)

كانت السرعة حلزونية بعض الشيء لترتفع بشكل جيد جدا في أوقات أخرى خارج الوقت المحدد المشار إليه سابقا.

و عليه يمكن اعتبار هذا العرض طوق و بديل مناسبمن ناحية السعر و الحزمة و البقاء متصل لغاية الشهر

لحين بروز عروض أكثر تشتغل بالجيل الرابع و تقدم خدمة مناسبة للمستخدم الجزائري.

حول الكاتب

شوقي دليمي

كاتب و محرر تقني، أكتب في العديد من المواقع التقنية العربية، صاحب بعض المشاريع التقنية في الجزائر أود من خلالها ترك بصمتي في الحياة.

أترك تعليقا

التعليقات

التعليقات