سلطة الضبط الجزائرية تضع قوانين التخزين السحابي وتحدد شروطها

يعتبر التخزين السحابي أحد أهم التقنيات التي عرفت نموا غير مسبوق في السنوات الأخيرة.

و ذلك راجع للحاجة الماسة له و ما يقدمـه من عديد الخدمات و التي تشتمل تقريبا على كل ما هو موجود في الانترنيت من مواقع ، صور ، فيديوهات …

يسيطر على هاته الصناعة كبار الشركات الرقمية أمثال شركة أمازون ، مايكروسوفت ، قوقل ، فيسبوك

و تنتشر مراكز التخزين السحابي الخاصة بها في العديد من الدول المختلفة

تراعي فيها العديد من الاعتبارات كتوفر الانترنيت السريع ، انخفاض أسعار الاراضي و الحالة الأمنية للبلد و استقراره.

أغلب المواقع الجزائرية محل استضافتها يكون في الخارج إما فرنسا أو أمريكا و حتى ألمانيا وغيرها من الدول الأخرى.

تود سلطة الضبط للبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية تشجيع المبادرات و الشركات المحلية في هاته الصناعة

من خلال وضع قانون و دفتر شروط يوضح تفاصيل نشاط التخزين السحابي.

و تود أن تحول أغلب المواقع و البيانات الحساسة لداخل البلد بدون الاستعانة الخارجية.

أما لمن يبحث عن ما يحتاجه النشاط من وثائق فعليه بزيارة الموقع الرسمي لسلطة الضبط من الرابــط.

كما تسعى سلطة الضبط للبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية لضبط الأمور القانونية للشركات التي تنشط في هذا المجال بتخصيص رخصة خاصة بهم كما تحدد قوانين و دفتر شروط لمن يود الدخول على هذا النشاط.

و كانت قد أعلنت وزيرة البريد و المواصلات في وقت سابق عن مشاريع انشاء وحدات تخزين و داتا سنتر في كل من عنابة ووهران.

و مما لا شك فيه أنه من الأفضل أن تكون أغلب المواقع الجزائرية و ما تحتويه من معلومات مستضافة على أرض الوطن لما له في الجانب الأمني و الخصوصي من حساسية

مع الأخذ بعين الاعتبار وجوب مواكبة التقنية و توفير المستلزمات لعمل السحابة التخزينية على أكمل وجه.

حول الكاتب

شوقي دليمي

كاتب و محرر تقني، أكتب في العديد من المواقع التقنية العربية، صاحب بعضها، أود من خلالها ترك بصمتي في الحياة.

أترك تعليقا

التعليقات

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.