كل ما يخص التقنية الجديدة FTTH المقدمة من شركة اتصالات الجزائر

وددنا تقديم شرح مبسط لتقنية الاتصال الجديدة FTTH التي قدمتها و أعلنت عنها شركة اتصالات الجزائر مؤخرا.

FTTH هي اختصار لـ : Fiber To The Home بمعنى الالياف البصرية و الضوئية للمنزل.

سميت بالألياف البصرية أو الضوئية لأنها تعتمد في نقل البيانات على الضوء المرسل عبر كوابل يكون باطنها زجاجي يسمح بتدفق البيانات بسرعة الضوء.

و تعتبر تقنية FTTH من أحدث ما وصل إليه عالم الاتصالات اليوم إذا يقوم على نقل البيانات مهما كان حجمها بسرعة ضوئية و هي سرعة جد عالية.

شركة اتصالات الجزائر مؤخرا قامت بتنصيب و تبديل الكوابل و الموصلات النحاسية بأخرى ليفية ضوئية و توصيلها لغاية المنازل.

لتعلن يوم الثلاثاء الفارط عن بداية التسويق للخدمة و توفيرها في 48 ولاية ليستفاد منها أزيد من 1.5 مليون بشكل مبدئي.

فيما يتم ربط جميع المناطق و اعتمادها كخدمة رئيسية مستقبلا.

تقنية FTTH تمكن من تشغيل جميع وسائل الترفيه من اللعب اونلاين إلى المشاهدة IPTV المكالمات المرئية و غيرها

حيث ستسوق لها اتصالات الجزائر بمودام خاص بها (ثلاثة في واحدة : هاتف، انترنيت، تلفاز)

و إذا ما قورنت خدمة انترنيت الألياف البصرية بالكوابل النحاسية (ADSL) فنجد العديد من المميزات و الايجابيات لعل أهمها مايلي :

  • توفير سرعات جد عالية تبدأ من 1 ميغا لغاية 1 جيغا مع أن هاته الأخيرة موجهة للشركات و المؤسسات.
  • تكلفة أقل إذا ما قورنت بالربط بالكوابل النحاسية.
  • نطاق ترددي مرتفع جدا و لا ينقص ببعد المسافة حيث يستفيد جميع الزبائن سواء القريب أو البعيد من نفس السرعة.
  • يمكن تركيبه مع أسلاك الكهرباء حيث لا يؤثر و لا يتأثر بها.
  • الخفة و سهولة التعامل معها عكس الكوابل النحاسية.
  • عدم التأثر بالظروف المناخية أو الحواجز المغناطيسية.

بذلك فتقنية FTTH تقنية جد ثورية و مربحة لشركات الاتصال و تسمح للمستخدمين بالولوج للانترنيت بسرعة جد عالية و انهاء معاناة المستخدم الجزائري الذي في كثير من الأحيان يشبه أنترنيت الجزائر بالسلحفاة.

فهل ستتغير نظرة المستخدم و الزبون الجزائري لخدمات اتصالات الجزائر؟

حول الكاتب

شوقي دليمي

كاتب و محرر تقني، أكتب في العديد من المواقع التقنية العربية، صاحب بعضها، أود من خلالها ترك بصمتي في الحياة.

أترك تعليقا

التعليقات