هل فعلا ستغلق كوندور أبوابها في جانفي 2020؟

سؤال يطرح بعد أن ظهر السيد “رضا بوبترة” المدير العام لمجمع كوندور على أحد القنوات الجزائرية الخاصة “دزاير نيوز”.

متحدثا عن الإجراء والقرار الذي أتخذته وزارة الصناعة مؤخرا والمتمثل في رفع المزايا الضريبية الممنوحة لشركات تركيب الهواتف المحمولة في الجزائر.

والخاصة بإستيراد المنتجات التي تندرج ضمن مجموعة SKD/CDK.

وبحسبب “رضا بوبترة” وبحسب التصريح الذي أدلى به والذي جاء كمايلي:

القرار الأخير الذي صرحت به وزارة الصناعة وإن طبق في 01 جانفي 2020

فإن ذلك سيسضر بصناعة شركة كوندور كثيرا ومن شأنه التسبب في غلق الشركة وتسريح أكثر من 450 عامل.

ويضيف:

نتمنى أن تنظر الحكومة ووزارة الصناعة فيما قمنا به طيلة الأربع سنوات الماضية من عمليات تصدير واسعة للجارة تونس، فرنسا، والعديد من الدول الأفريقية.

بالإضافة إلى تكوين عدة مهندسين.

وهاجم الذين يقولون ان شركة كوندور تستورد الهواتف وتغير العلامة فقط بالقول:

أولئك الذين يقولون أن شركة كوندور تستورد الهواتف جاهزة، يمكنهم المجيء وسنفتح لهم أبواب المصنع ليطلعوا على ما نقوم به.

القرار الذي أصدرته وزارة الصناعة من شأنه التسبب في ضرر العديد من الشركات المحلية والأجنبية التي تركب هواتفها من داخل الجزائر ومن شأنه وقف والقضاء على صناعة تركيب الهواتف النقالة في الجزائر.

شركة كوندور وحسب وجهة نظر شخصية فإنها لن تغلق أبوابها حتى لو طُبق القرار وما تصريحات السيد “رضا بوبترة” إلا تذكير للحكومة بأنها ستقضي على وظائف 450 موظف منددا بالقرار الذي من شأنه التأثير على مداخيل الشركة التي حتما ستنخفض مع زيادة الضرائب على المنتجات المستوردة.

لكنها لن تغلق الشركة التي أصبحت أحد العلامات البارزة في الجزائر إن لم نقل في العالم العربي.

اقرأ أيضا:

شركة “كريم” تحضر لبدء نشاطها رسميا في الجزائر

ادعم المحتوى بمشاركته ...

حول الكاتب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه | مؤسس وصاحب بعض المشاريع التقنية.

أترك تعليقا

التعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.