وزارة التجارة تعيد فتح استيراد الهواتف المحمولة نحو الجزائر برسوم اضافية

أعلنت وزارة التجارة يوم أمس الثلاثاء عبر موقعها الرسمي قرار إعادة فتح الاستيراد ورفع الحظر المطبق على العديد من المنتجات ليبقى الحظر على قطاع السيارات وحسب.

كانت وزارة التجارة الجزائرية في وقت سابق وبالتنسيق مع باقي أطراف الحكومة قد فرضت الحظر على جملة واسعة من المنتجات المتنوعة بما فيها قطاع الهواتف المحمولة.

الأمر الذي جعل وحتم على الشركات المهتمة بالسوق الجزائري أمام خيار وحيد وهو انشاء مصانع محلية هنا في الجزائر.

خيار الحظر أيضا جعل العديد من المستخدمين يتوجهون للسوق البديلة أو ما يعرف بأصحاب “الكابا” لتوفر خيارات واسعة بأسعار معقولة.

لكن الوزارة قررت إعادة فتح استيراد الهواتف المحمولة لكن بشرط ورسم اضافي يصل لغاية 60%.

وهو ما أكدته الجريدة الرسمية في آخر عدد لها حيث أرفقت ملحق بعنوان:

قائمة البضائع الخاضعة للرسم الإضافي المؤقت الوقائي والنسب المتعلقة بها

حيث جاء بند تعريفي مخصص للهواتف الخلوية والمحمولة مع رسم بنسبة 60%.

الأمر الذي يجعل الهاتف المستورد أغلى بكثير عما كان عليه في وقت سابق.

الاجراء الذي فعلته وزارة التجارة باضافة رسوم نسبية على المنتجات المستوردة

تهدف من خلاله لتشجيع المنتوج المحلي وجعله أقل ثمنا من المستورد.

بالاضافة إلى تحقيق مداخيل هامة لخزينة الدولة.

فهل سيغير الاجراء الجديد من الوضع الحالي الذي يشهده سوق الهواتف المحمولة في الجزائر؟

ادعم المحتوى بمشاركته ...

حول الكاتب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه | مؤسس وصاحب بعض المشاريع التقنية.

أترك تعليقا

التعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.