وضع الأنترنيت في الجزائر

نجد في هذا الموضوع : 

  • احصائيات حول عدد مستخدمي الأنترنيت في الجزائر 
  • وضع الانترنيت في العالم العربي
  • الشركات اللاسلكية الجزائرية و الخدمات المقدمة 

يتواصل الآن عن طريق الأنترنيت أكثر من ثلاثة مليار و نصف بالضبط ( 3,835,498,274 مستخدم ) ما يعادل نصف سكان الأرض حسب احصائية internetworldstats .

أما عن عدد البشر المتصلين بالانترنيت و القاطنين بالقارة السمراء فهو مليار و 200 ألف مستخدم ، بينما نجد الجزائر يتصل بها أكثر من 18 مليون و نصف المليون بالأنترنيت بما يعادل نسبة 45 بالمئة من العدد الاجمالي لعدد السكان في الجزائر .

و إذا ما رجعنا للوراء قليلا لوجدنا عدد المستخدمين للانترنيت بالجزائر قد قفز وعرف انتقالة نوعية حيث قدر عدد مستخدمي الانترنيت سنة 2000 بـ 50 ألف مستخدم فقط ، كون الانترنيت حديثة النشأة.

وضع الأنترنيت في الجزائر

وضع الأنترنيت في الجزائر

** كانت هاته بعض الاحصائيات المتعلقة بعدد مستخدمي الانترنيت بالجزائر .

نحلل الوضع قليل بعد أن تعرفنا على الأنترنيت في الجزائر من الناحية الكمية ، نذهب الآن إلى الناحية النوعية.

يوجد بالجزائر شركة وحيدة تقدم خدمات الانترنيت السلكي ؟ نعم شركة وحيدة و المتمثلة في شركة اتصالات الجزائر .

و إذا ما قارناه ببعض دول الجوار (دول عربية نفس البيئة و نفس المقومات) 🙁 هنا وجدت المعضلة بأن معظم الدول العربية “تونس ، المغرب ، مصر”

تسير بنفس سياسة التسيير لخدمات الاتصال بالجزائر حيث نجد شركة اتصالات وحيدة تابعة للدولة هي التي تحتكر السوق.

و حتى ان وجدت شركات أخرى فهي تعيد البيع وليس لها حزمة و كابل مستقل .

مثال : مصر لديها شركة تابعة للدولة (المصرية للاتصالات) و أكثر من 70 شركة خاصة لتقديم خدمات الانترنيت السلكية معتمدة على الشراء بالجملة من المصرية للاتصالات و اعادة البيع بالتجزئة للمستخدمين.

بمعنى أن جل شركات الاتصال السلكية التي تقدم خدمات الانترنيت للهاتف الثابت ADSL في المنطقة العربية و بالضبط في شمال افريقيا هي شركة واحدة تابعة للدولة وتقوم باحتكار هاته الخدمة لنفسها و فقط.

مما يرجع عليه بالربح بعدم وجود منافسة و بذلك لا يهم المنتج المقدم و جودته كونها الملجأ الوحيد للمستخدم.

كانت هاته النقطة الثانية و المتمثلة في شركات الاتصال السلكية التابعة للدول العربية و مقارنتها بحالنا في الجزائر .

نمر للنقطة الموالية و المتمثلة في شركات الاتصال اللاسلكية (الخواص) و مدى تطويرهم للخدمات المتعلقة بالانتريت في الجزائر.

هناك ثلاث شركات خاصة في الجزائر و كما نعلم هي شركة جيزي ، موبيليس ، أوريدو

موبيليس هي أيضا فرع تابع لاتصالات الجزائر تأسست سنة 2003 لتخرج كفرع له ميزانيته و تسييره الخاص إلا انها تبقى شركة تابعة للدولة.

أما عن شركة جيزي فهي تابعة لشركة فيمبلكوم الروسية و تساهم جيزي بنسبة أرباح تصل إلى 38 بالمئة من أرباح الشركة الأم ، دخلت الجزائر و نالت الرخصة سنة 2002 ولديها بذلك أكثر من 15 سنة خبرة في الجزائر.

شركة أوريدو هي شركة خاصة تابعة للشركة الأم  الشركة الوطنية للاتصالات الكويتية نالت حق الاستغلال والرخصة في 2003 ، وهي متذيلة الترتيب بعدد مشتركين يصل إلى 8 مليون مشترك .

هاته الشركات الثلاث تقدم خدمات متنوعة (اتصالات لاسلكية) و تخلق فرصة للمنافسة في ما بينها ليستفيد الزبون من ذلك.

أدخلت هاته الشركات الجيل الثالث للجزائر سنة 2014 ليقدم حلولا و يزيد من عدد المتصلين بالانترنيت بالجزائر كون تغطية اتصالات الجزائر السلكية للسكنات غير كافية 100 بالمئة مما يجعل خيار التوجه لأنترنيت شبكات الهاتف النقال حل عملي.

لكن و إن رأينا الواقع نجد أن هاته الشركة الثلاث تستقي الأنترنيت من شركة اتصالات الجزائر و إذا حدث عطل في شركة اتصالات الجزائر فإن الضرر يمس حتى المتعاملين الخواص.

بمعنى أن كل من شركات (جيزي ، أوريدو ، موبيليس) تشتري الانترنيت من شركة اتصالات الجزائر و تعيد بيعها للمستخدمين و بذلك عندما يقع الضغط على استخدام الانترنيت فإن الأنترنيت في الجزائر تتأثر كاملة (السلكية و اللاسلكية).

الشركات الخاصة بالجزائر استهلت شبكاتها بالجيل الرابع ابتداء من نهاية العام الفائت 2016 لتمنح تجربة استخدام انترنيت سريعة للمستخدمين الجزائريين .

و من التجربة : فإن السرعة موجودة و لكن البيانات محدودة والثمن مازال مرتفع بعض الشيء و يؤرق جيب الزبون الجزائري.

وضع الانترنيت في الجزائر مازال في بدايته و يحتاج إلى المزيد من التطوير لتقديم خدمات تليق بالزبون الجزائري و تحترم القدرة الشرائية لديه .

كانت هاته أهم النقاط التوضيحية التي تبين وضع الانترنيت في الجزائر اعتمدت على التعريفات الموجودة في المقالة من الموسوعة الحرة ويكيبديا 

أما في ما يتعلق بوجهة نظر فهي تعبر عن رأي الشخصي.

ما رأيكم و ما ترونه حول الانترنيت في الجزائر أخبرونا بأرائكم عن طريق التعليقات أسفل الموضوع و لا تنسوا مشاركة الموضوع 🙂

ادعم المحتوى بمشاركته ...

حول الكاتب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه | مؤسس وصاحب بعض المشاريع التقنية.

أترك تعليقا

التعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.