شركتي سامسونغ و آل جي تصرحان لن نفعل ما فعلته شركة آبل حول البطارية

قامت شركة آبل مؤخرا بإجراء لم يعجب مستخدمي أجهزتها و أثار حفيظتهم

يتعلق الأمر بإرسال شركة آبل تحديثات دورية للأجهزة القديمة و خفض معالجتها للحفاظ على عمر البطارية

لكنه ينعكس سلبا على أداء الجهاز بشكل طردي و يجعله أثقل مما كان عليه و ما أثار ازعاج المستخدمين كذلك هو عدم إخبار شركة آبل حول الأمر إلا بعد الكشف عنه من طرف خبراء و محللين.

لتعتذر الشركة و تصرح بأنها ستقوم بعرض ترويجي و تخفيضي على بطاريات أجهزة الأيفون 6 فما فوق.

حيث كان سعر البطارية 79 دولار لتخفضه الشركة و تطرحه بسعر 29 دولار (50 دولار تخفيض).

و كل ذلك لاسترجاع ثقة المستخدمين.

لتخرج كل من شركة سامسونغ و آل جي عن صمتهما و يصرحان لموقع GSMarena بأنه من المستحيل فعل ما فعلته شركة آبل مع منتجاتها القديمة بتخفيض المعالجة و أن الهواتف القديمة الصادرة لن تمس و ستبقى على حالها من حيث الأداء و السرعة و البطارية.

لتتبعها جملة الشركات الكبرى الأخرى (HTC – Lenovo …) بنفس القرار.

رأي شخصي:

تعتبر ميزة البطارية المدمجة مع الهاتف و هي الخاصية الموجودة بأغلب الهواتف الحديثة سلبية و ايجابية في آن واحد.

سلبية : من ناحية عدم القدرة على تغيير البطارية إلا بفتح الجهاز عن طريق المختص.

إيجابية : وصول البطارية الأصلية ليد المستخدم بدون عبث نقاط البيع الذين فعلو فعلتهم في الأجهزة السابقة.

شركات.

الخلاصة:

شركة عملاقة مثل شركة آبل عليها الحذر حول الاجراءات التي تقوم بها اتجاه مستخدميها الذين أصبح لديهم العديد من البدائل المنافسة في نفس القطاع

كما يجب احترام مبدأ الخصوصية و أملاك المستخدمين و مشاورتهم قبل تطبيق تحديث ما.

حول الكاتب

شوقي دليمي

كاتب و محرر تقني، أكتب في العديد من المواقع التقنية العربية، صاحب بعض المشاريع التقنية في الجزائر أود من خلالها ترك بصمتي في الحياة.

أترك تعليقا

التعليقات