نحو رقمنة جميع إدارات المالية لمكافحة التهرب الجبائي

أعلنت العديد من الإدارات والقطاعات الوزارية الجزائرية عن تبينها للرقمنة وجعلها هدف تتوجه نحوه لإضفاء الطابع الرقمي على جميع التعاملات الادارية وتعويض الورق بالتعاملات الالكترونية من أجل تسهيل خدمة المواطن الجزائري ومن أجل تقديم خدمات عصرية سريعة.

صرح السيد الوزير “عبد الرحمن راوية” وزير المالية عن الشروع في عملية رقمنة أغلب الإدارات المالية لمكافحة التهرب الضريبي.

الكلمة ألقاها الوزير في حفل “اليوم العالمي للجمارك” والذي يتصادف مع 26 جانفي من كل سنة.

السيد الوزير ولدى اشرافه على الاحتفالات الرسمية المقامة يوم أمس في ولاية البليدة مع حضور وفد وزاري وأسماء لمسؤولين جزائريين من: المدير العام للجمارك، ووزيرة البيئة والطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي…

بالعودة لمحور الموضوع فقد دعا وزير المالية لعصرنة جميع الادارات بما فيها الإدارة المالية لمصالح الجمارك

بغية دحض التهرب الضريبي، وتسريع التعاملات الاقتصادية بجعلها أكثر عصرنة وإدخال الطابع الرقمي عليها.

حيث جاء تصريح السيد الوزير حسب المصدر كما يلي:

من شأن هذه العملية و تلك المتعلقة بالتسهيلات الجمركية التي أقرتها الجمارك الجزائرية لفائدة المتعاملين الاقتصاديين المساهمة في القضاء على مختلف أشكال الممارسات البيروقراطية التي تؤثر على تطوير التجارة و المبادلات الخارجية”.

دعوة السيد وزير المالية لرقمنة إدارات المالية تضاف لجملة الجهود الحكومية الجزائرية لعصرنة جميع القطاعات

سواء المتعلقة بمجال التربية، الاتصالات، المالية، السياسية، الاجتماعية…

 

ادعم المحتوى بمشاركته ...

حول الكاتب

شوقي دليمي

صانع محتوى | مختص في التسويق عن طريقه | مؤسس وصاحب بعض المشاريع التقنية.

أترك تعليقا

التعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.